ارتياد المقاهي العامة والإنترنت







تعريف المشكلة :
هي الأماكن التي اعتاد الشباب أن يقضوا فيها وقتاً طويلاً لإشباع رغباتهم وحاجاتهم دون متابعة مما قد يترتب على ذلك مشكلات عديدة .

مصادر اكتشاف المشكلة :
1) إحضار صور للمدرسة أو رسوم أو تداول الطلاب للعناوين السيئة .
2) الطلاب أنفسهم ، أو زملائهم .
3) الآباء أو أقارب الطلاب .
4) الزيارات التي تقوم بها إدارة المدرسة أو المعلمون للمقاهي المحيطة بالمدرسة .
5) من خلال مراقبة سلوكيات الطلاب وألفاظهم ، ومتابعة الغياب والتأخر عن المدرسة .
6) إعداد استمارة خاصة لهذا الغرض .

أسباب المشكلة :
1) ضعف المتابعة والتوعية الأسرية .
2) رفاق السوء .
3) وجود وقت فراغ غير مستثمر .
4) ضعف تحصين الشباب دينياً واجتماعياً .
5) عدم وجود البدائل المناسبة لتلك الأماكن .
6) عدم تقنين الوقت المسموح به وتحديد السن المناسب لارتيادها .
7) ضعف الرقابة وحرية دخول المواقع .

الأساليب الخاطئة التي تمارس في التعامل مع المشكلة :
1) اللجوء إلى ممارسة الأساليب العقابية في حالة اكتشاف صور أو رسومات مع الطلاب بدون دراسة وافية عن المشكلة وأسبابها .
2) عدم تزويد الطلاب بالمواقع المتميزة المفيدة في المجالات العلمية والثقافية .
3) إبلاغ ولي الأمر بطريق مباشر .
4) عدم التعامل بسرية مع المشكلة .

الأساليب التربوية المناسبة للتعامل مع المشكلة :
1) تكثيف برامج التوعية الإنمائية والوقائية للشباب في المدارس والمؤسسات الاجتماعية المختلفة .
2) توعية الأسرة بالآثار السلبية لبعض هذه الأماكن وخطرها على أبنائهم .
3) المتابعة المباشرة من المدرسة لحالات التأخر الصباحي والغياب والهروب من المدرسة وبحث أسبابها بالتعاون مع الأسرة .
4) إتباع الأساليب التربوية كالإقناع وتبصير الطلاب بالأضرار والأخطار الناتجة عن الاستخدام السيئ للإنترنت دينياً ونفسياً وجسمياً .
5) تزويد الطلاب بالمواقع التي تخدمهم علمياً وثقافياً كموقع وزارة التربية والتعليم وإدارات التربية والتعليم والمؤسسات الثقافية والعلمية والصحية والاجتماعية والدينية .
6) إنشاء صفحة خاصة بالمدرسة على الإنترنت ، وتضمن مسابقات مختلفة مع تخصيص جوائز قيمة لهم .
7) تبصير أولياء أمور الطلاب بأهمية متابعة أبنائهم وتوجيههم إلى الاستخدام الأمثل للإنترنت .
8 ) أهمية التنسيق مع الجهات المختصة ومتابعة ما تقدمه من برامج وخدمات لمرتادي المقهى من الطلاب .






إعداد مشرف التوجيه والإرشاد
الأستاذ / عمر اللحيان