الهدف العام :
- أن تكتسب الطالبات مفهوم متصل المشاعر ثنائي القطب .
- أن تناقش الطالبات كيفية تغيير المشاعر عن طريق تغيير الأفكار .

الوسائل والأساليب :
-الحوار والمناقشة
-ورقة عمل ( من الهدوء إلى العاصفة )

الإجراءات :

- في بداية الجلسة ألقيت التحية على الطالبات وسئالهن عن أحوالهن ودراستهن .
- قمت برسم خط أفقي على اللوح وكتبت على الطرف الأيمن مواقف وعلى الطرف الأيسر غير موافق وشرحت للطالبات فكرة المتنصل ثنائي القطب وأن هناك العديد من الدرجات ما بين هذين القطبين وأن كثير من الناس لايرووا سوى الطرفين
وأن من الأفضل رؤية الدرجات والنقاط مابين القطبين وهذا الأمر سوف يساعد الفرد على التعامل مع أفكاره ومشاعره وسلوكاته .

طلبت من الطالبات أخراج ورقة وقلم وإجراء عصف ذهني لعدد من الكلمات المعبرة عن المشاعر وأن يختارو أربع مشاعر ويضعوها على القطبين مثل ( حزين – مبتهج ) .
-بعد ذلك وزعت ورقة عمل على الطالبات وبدءت بمناقشتها مع الطالبات والأستماع لأرائهم .

الأنهاء :
-وقبل أن تشارف الحصة على الانتهاء قمت بتلخيصها وكتابة أبرز النقاط المهمة على اللوح .

أسئلة المحتوى :1- هل كانت عملية تحديد المشاعر على القطبين صعبة ؟
2- إذا مررت بخبرة انفعالية حادة أو متطرفة كيف يمكن لتغيير أفكارك أن يساعدك على تغيير أنفعالاتك ؟

أسئلة الشخصية: 1- هل تعتقدين أن تغيير مشاعرك عن طريق تغيير أفكارك سيكون فعالا معك ؟
2- ما الأشياء التي تعلمتيها من هذا النشاط ؟





ورقة عمل ومناقشة
من الهدوء إلى العاصفة


عزيزي الطالب أرجو منك قراءة هذه الورقة بتمعن للأستفادة من معلوماتها :

توجد العديد من الطرق كي نشعر وننفعل ومع ذلك فإننا في كثير من الأوقات يبدو وكأنه لا يوجد سوى شعورين وهما : الانفعالان المتطرفان على سبيل المثال : هل حدث مثل هذا الموقف معك : في يوم من الأيام كنت تجلس مع والديك في غرفة الجلوس تشاهدون برنامجا تلفزيونيا وكنت تشعر بالارتياح وبالانسجام معهما خلال تلك الجلسة وبعد مرور وقت قصير قال أحد والديك شيئا يضايقك قليلا وفجأة أصبحت منزعجا للغاية واختلفت معه بشدة وانسحبت من الجلسة بعد مشاجرة . والسؤال هنا : ماذا يمكنك أن تفعل بشأن ذلك ؟
إن أمرا يمكنك عمله يتعلق بفهمك للعلاقة بين طريقة تفكير وما تفكر به وما بين كيفية شعورك أو ما تشعر به وفي المراهقة تشعر بأن انفعالاتك تتغير بشكل متسارع جدا وكأنك لا تستطيع السيطرة عليها . على أي حال – حتى لو ظهر الأمر أنه صعب قليلا إلا أن تغيير أفكارك يمكن أن يساعدك على تغيير مشاعرك .

وإليك هنا عملية تغيير مشاعرك وأفكارك :

أولا : فكر بموقف معين مر عليك وحالما تفعل ذلك سوف تشعر بشعور معين .

ثانيا : بعد ذلك حدد تفكيرك بالموقف وطريقة نظرك إليه فإذا كنت منزعجا للغاية أو غاضبا أو محبطا فمن المحتمل أنك فكرت بالموقف بطريقة سلبية .

ثالثا : إذا أردت أن تكون أقل ديقا وأنزعاجنا فكر بالموقف بطريقة أخرى تكون إيجابية ولاحظ كيف تتغير مشاعرك
وتصبح أفصل .




- دروس في التربية العقلانية ( دليل المرشد المدرسي )
تأليف : د. سعاد غيث د. سهيلة محمود بنات غادة اسماعيل محمد



اعداد نور دراغمة