النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نظرية وممارسة العلاج القائم على المنطق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    الدولة
    دمشق
    المشاركات
    21
    معدل تقييم المستوى
    0

    نيو نظرية وممارسة العلاج القائم على المنطق

    نظرية وممارسة العلاج القائم على المنطق
    دمج التفكير الناقد والفلسفة في العلاج النفسي
    Theory and Practice of Logic-Based TherapyElliot D. Cohen أ.د/ رياض العاسمي

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    العلاج القائم على المنطق ) LBT ( هو علاج بديل لنظرية العلاج العقلاني الانفعالي السلوكي
    والتي يرمز إليها اختصا ا رً) REBT ( التي طورها ألبرت إليس Ellis,A,1960 من الفكر الفلسفي
    للمدرسة الرواقية والأبيقورية القائمة على المعرفة العقلية. وهذا النهج الجيد في العلاج هو أسلوب
    رئيسي جديد للممارسة الفلسفية أو الإرشاد الفلسفي Philosophical Counseling . فالمبدأ الأساسي
    لهذا النهج هو أن المستنصح Counselees ينزع انفعالياً وسلوكياً عن طريق استنتاجات غير منطقية
    وغير واقعية لهزيمة الذات Self-defeating لمقدمات غير منطقية في المنطق العملي Practical Reasoning
    وفقاً لذلك، يوفر هذا النهج أدوات التفكير الناقد لمعرفة البناء المنطقي الخاطئ للمستنصح،
    وتحديد ودحض هذه البناءات غير العقلاني، وبناء الترياق الفلسفي المستنير لهذا البناءات، ومسترشداً
    بمجموعة مماثلة من الفضائل السامية، مثل احت ا رم الذات، الآخر، العالم، والأمن الميتافيزيقي
    Metaphysical والشجاعة، الاعتدال...الخ. مثل العلاج النفسي التقليدي والعلاج العقلاني
    الانفعالي، كما يؤكد على إج ا رء تغي ا رت سلوكية من أجل التغلب على الدفعات أو النزعات غير
    العقلانية، وز ا رعة عادات حميدة.
    وقد تم نما هذا النهج العلاجي نمواً مضطرداً في السنوات الأخيرة من القرن العشرين، فمنذ أن بدأ
    العمل عليه في منتصف عام 0891 من طرف كوهين ورفاقه Cohen, ، لكنه اليوم أصبح يتمتع
    باهتمام كبير لدى علماء الصحة المنتمين إلى التوجه السلوكي والمعرفي والإرشاد النفسي في جميع
    أنحاء العالم، وقد ترجم هذا النهج في كتب ومقالات إلى عدة لغات عالمية بما فيها الإيطالية والألمانية
    والصينية والكورية...الخ.
    وقد تم تطور هذا النهج واج ا رءاته البحثية والتدريبية والتطبيقية في معهد التفكير الناقد
    Institute of Critical Thinking : والمركز الوطني للعلاج القائم على المنطق National Center for Logic-Based Therapy .) : الذي تم تأسيسه من قبّل إلين كوهين ) 0891
    لقد انطلقت فكرة هذا النهج العلاجي من ال أ ري القائل: إن العديد من الأف ا رد الذين يعانون من مشكلات
    سلوكية وانفعالية منهكة، قد تؤدي إلى هزيمة الذات، والذي يكون هذا نتيجة للمنطق السيء أو
    الخاطئ الذي يتبناه الفرد في معالجته لمشكلاته. وهنا يتساءل كوهين: إن انخ ا رط العديد من الأزواج
    في الطريق الخطأ كان نتيجة لأخطاء في التفكير، وكم هي الص ا رعات والمشكلات التي تنغص الحياة
    الأسرية والتي تؤدي إلى القلق والاكتئاب والغضب والشعور بالذنب...الخ. لذلك، فهذه المشكلات
    حسب اعتقاد كوهين لا بد أن تمر عبر الإرشاد أو العلاج الفلسفي، لكن علاج المشكلات السلوكية
    والانفعالية كانت تعالج على نحو حصري من طرف المعالجين النفسيين وليس الفلاسفة، في الوقت
    نفسه، فالتدريب على المنطق والتحليل الفلسفي ليس له حي ا زً في ب ا رمج إعداد وتأهيل المعالجين
    النفسيين.
    وبالرغم من أن الحكمة التقليدية في ذلك الوقت، اعتبرت أن الفلاسفة لا يغامرون خا رج الفصول
    الد ا رسية لإعداد الممارسات السريرية، لذلك، فقد بيِّن كوهين أن المعالجين النفسيين تحت الإش ا رف
    والمرخ لهم م ا زولة المهنة، بإمكانهم اختبار فرضيتي عن طريق علاج المستنصحين Counselees
    من خلال المنطق والفلسفة. وللقيام بذلك، يرى كوهين أن الناس يعذبون أنفسهم نتيجة لارتكاب أخطاء
    في التفكير، ومثل هذه المعضلات يمكن أن توضع أو تمارس من قبل طلبة الفلسفة لوضع حلول
    منطقية لها.
    يقول "كوهين" قبل بدء عملي السريري، أصبحت على علم بوجود أسلوب العلاج النفسي المعرفي
    السلوكي الذي بدأ مع فرضية مماثلة لفرضيتي، والتي مفادها، أن المشكلات السلوكية اولانفعالية
    متجذرة في التفكير غير العقلاني. وكان هذا الافت ا رض نظرياً، وثم تم التعرف على نظرية العلاج
    ال
    عقلاني الانفعالي نظرية RET) ( الذي تم تطويرها من قبل المعالج النفس الأمريكي ألبرت إليس
    والتي بدأت منذ أكثر من ثلاثة عقود قبل بدء عملي الخاص. ففي عام) 0891 ( وأصبحت معتمداً
    بشكل واضح على نظرية إليس، التي ربطتني به علاقة مهنية وشخصية، والتي استمرت أكثر من
    عقدين من الزمن حتى وفاته في أب عام) 7112 ( ، وعلى هذا النحو، ومنذ نشوء هذا النهج الذي
    كان معتمداً على نظرية إليس والذي يتفق مع تعاليمه وأفكاره التنظيرية، لكن هذا النهج يرفض التفرع
    الثنائي التقليدي للفلسفة والعلاج النفسي. ومع ذلك، لا ي ا زل هناك بعض الممارسين الفلسفيين الذين
    يصرون على أن المشورة الفلسفية والنفسية هما مجالان ممي ا زن ومنفصلان عن بعضهما بعض اً ومع
    ذلك، ولكن هذا ال أ ري غير صحيح بمنظورنا فشل ، فنحن نقدر تمام اً العلاقة المتبادلة، الموضوعية،
    الجوهرية بين الإرشاد الفلسفي والنفسي. ويظهر التشعب بين الإرشاد الفلسفي والعلاج النفسي ليتداول
    على الافت ا رض الخاطئ بأن الفلسفة وعلم النفس هما مجالين مستقلين، ويجب أن يكون الإرشاد
    الفلسفي مستقل عن العلاج النفسي. وباعتقادنا هذه مغالطة كبيرة في التعميم، ولكن الفلسفة هي
    جانب من جوانب الإرشاد الفلسفي، ولكن لم تكن هي نفسها الإرشاد الفلسفي. ما هو الحال في الجزء
    ليس بالضرورة صحيح بالكل. الفلسفة هي مساهمة في تقديم الإرشاد الفلسفي. كما أن الإرشاد الفلسفي
    هو انضباط هجين وشكل من أشكال الإرشاد الذي يستخدم الأساليب والنظريات الفلسفية. إنه ليس
    فلسفة "نقية"، ولكن بدلا من ذلك " فلسفة تطبيقية" للفلسفة. ويصبح جزءاً من الإرشاد النفسي الذي
    يمكن أن يطلق عليها العلاج النفسي الفلسفي وليس مجرد فلسفة.(
    يتبع

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. نسخ مقتطف الشفرة
  3. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    الاردن - اربد
    العمر
    32
    المشاركات
    4,769
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي





    مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •